Dark Light

في مدينة اربيل الصغيرة الخلابة ، التي تقع وسط التلال والمروج المزهرة ، عاشت امرأة شابة تدعى 7. بشعرها الكستنائي المتدفق وعينيها المتلألئين مثل ندى الصباح ، امتلكت روحًا آسرة مثل المناظر الطبيعية الساحرة التي أحاطت بها.

كانت 7 تؤمن دائمًا بقوة الحب ، والطريقة التي تجعل القلوب ترتفع وترقص الأرواح. لكنها لم تكن تعلم أن إيمانها الراسخ كان على وشك الاختبار ، لأن القدر كان يخبئ لها شيئًا غير عادي.

في إحدى الأمسيات الصيفية ، عندما بدأت الشمس في الهبوط خلف الجبال البعيدة ، وجدت 7 نفسها مجبورة الى الذهاب الى المكتبة لطباعة مشروعها. ارتدت ثوباً أنيقاً وقلبها ينبض بترقب. كان الهواء مليئًا بالضحك والموسيقى والرائحة المسكرة للورود المتفتحة. المكتبة ، المزينة بالأضواء المتلألئة والذكريات المرة ، تنضح بسحر أثيري .. سحر تلون باللونين الأبيض والأسود. كان هناك ، وسط الصخب والوجوه المقنعة، أن نظرة 7 سقطت على شخص غريب. تشع عيناه المختبأتان خلف قناع فضي بالدفء والغموض. كان اتصالهم فوريًا ومكثفًا ، كما لو أن أرواحهم تعرفت على بعضها البعض من حياة مختلفة. كان اسمه 9 ، الاسم الذي سرعان ما أصبح محفورًا في قلب 7.

مع حلول الليل ، تبادلت 7 و 9 محادثات هامسة ، واختلط ضحكهما مع الألحان الرقيقة التي كانت تدور حولهما. تحدثوا ، كانت كلماتهم في وئام تام ، غافلين عن العالم الذي كان موجودًا خارج حدود أحضانهم.

تحولت الأيام إلى أسابيع ، وألأسابيع إلى شهور ، حيث ازدهر حب 7 و 9 مثل الزهور البرية في المروج. لقد ابتهجوا في عالم السعادة الذي خلقوه ، وقلوبهم متشابكة ، وأحلامهم متشابكة. كان حبًا لا يعرف حدودًا ، حبًا تجرأ على التغلب حتى على أحلك الظلال.

ولكن مع تغير الفصول ، بدأت همسات من عدم اليقين تتخلل وجودهم المثالي. لم تستطع 7 تجاهل الخوف المزعج الذي يكمن في أعماق قلبها. أدركت أن الحب ليس مجرد رقصة مبهجة ؛ كان أيضًا حبلًا مشدودًا محفوفًا بالمخاطر ، حيث يمكن أن تؤدي خطوة واحدة خاطئة إلى سقوطها في الهاوية.

رأت هشاشة حبهم ، مثل منحوتة زجاجية دقيقة تتأرجح على حافة طاولة. إدراكها أنها يمكن أن تفقد 9 ، أعز ممتلكات قلبها ، كان يطاردها في كل لحظة من اليقظة. أصبح الحب شيئًا مرعبًا ، سيف ذو حدين يمتلك القدرة على الرفع والتدمير.

بيد مرتجفة ، واجهت 7 مخاوفها. كانت تعلم أن الحب ليس ملاذًا ، بل مغامرة ، قفزة جريئة إلى المجهول. لقد تطلبت الشجاعة والاستعداد لاحتضان الضعف ومواجهة احتمالية الحزن.

في إحدى الأمسيات ، عندما ألقى الشفق بريقه الساحر على المدينة ، جلست 7 مع والدتها في كافيه كوستريكا حيث تشاركت مع 9 لحظات مسروقة لا حصر لها. كان قلبها مثقلًا بمخاوفها الصامتة ، لكن حبها اشتعل بشدة ، مثل شعلة وميض ترفض أن تنطفئ.

بعزم محفور على وجهها ، سعت 7 إلى 9 تحت السماء المقمرة. وجدته بالقرب من شجرة البلوط القديمة ، وعكست عينيه إشراق القمر اللطيف. خذلتها الكلمات ، لكن يدها المرتعشة مدت لها حبها ومخاوفها.

غلف 9 عيناه الممتلئتان بمزيج قوي من الحب والتفاهم ، يدها المرتجفة في يده. تشابكت أرواحهم مرة أخرى ، حيث احتضنوا الهشاشة والقوة التي يتطلبها الحب. في تلك اللحظة ، أدركت 7 أن الحب، على الرغم من رعبه ، يستحق المخاطرة.

في سعينا وراء الحب ، نجد أنفسنا الحقيقية ، وأعمق مشاعرنا ، وأعلى أفراحنا. 

أن الحب يا اصدقائي رقصة أبدية ، حيث يجب أن نستسلم لجمال سرها ، حتى لو كان ذلك يعني الاعتراف بإمكانية الخسارة.

وهكذا ، عندما وقفت 7 و 9 تحت النجوم المتلألئة ، تعهدوا بصمت لمواجهة حالات عدم اليقين معًا ، والاعتزاز بكل لحظة كما لو كانت الأخيرة ، والسماح لحبهم بإضاءة حتى أحلك أركان أرواحهم.

لأنهم كانوا يعلمون ، بقلوب متشابكة ونفوس مشتعلة ، أن عناق هذا الحب المرعب كان أيضًا الشيء ذاته الذي جعل الحياة تستحق العيش.

ولكن ماذا عن النهاية المؤلمة؟ بالطبع لا يعلم بها احد على الأطلاق لأن 9 قرر الأحتفاض بالألم لنفسه لعله يموت في ليلة مقمرة باردة ذات رياح شديدة بيده كأس الخمر السائل الكوزي الذي يجعله يسرح بذكرياته

ليست كل النهايات كبدايتها، ولكن بالطبع هناك نهايات انتهت كما بدأت

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Related Posts

الجشع

الجشع هو عبارة عن رغبة جامحة لامتلاك الثروات أو السلع أو الأشياء ذات القيمة المطلقة بغرض الاحتفاظ بها…

بكِ الروح تائهة

ذكرتُكِ والسيوف نواصلٌحين لمعت كثغركِ المتبسمِذكرتُكِ والسماء غائمةٌبكِ الروح تائهةلا أدري أمن عيني ذلك الدمعُأم أن السماء ممطرةٌذكرتُكِ…